poets-writers

Jamil Jabre

poet and writer

Commemoration of the late poet Jamil Jabre. August 2013:
Family speech - Elias Aoun - Ghaleb Ghanem - Hiam Malat - Raymond Azar - Extract from Jamil Jabre

Homage to Dr. Jamil Jabre 2018 - Kaslik USEK Jounieh Kalam el Nass LBC

Author

Born in 1924 in Beit Chabab (Metn).
Son of Louis Jabre/Achkar and Mrs Rahil Abou Zeid Achkar.
Married to Jacqueline Baddour, 2 children: Cesar and Jehane.

Education

Primary at Pères Jésuites, Beit-Chabab (1929-1934): Supplementary and Secondary at National School, Beit Chabab (1934-1941).

Diplomas

BA (Political Sciences and Economy) St. Joseph University of Beirut (1949);
BA in Arabic Literature (1948).
BA in Philosophy (1952).:
Doctorate of State from Paris University, France (1957).

Career

Cultural activities:
Participated in seminars of “Lebanese Friendship” headed by Charles Corm .
Founder-member of ”Pen-Club” (1951).
Founded with Dr Constantin Zreik “Friends of the book”.
Member of “North Metn Cultural Council”.
Member of “Association of Political Sciences”.
Member of “International PEN Club” (1958) then President in Lebanon (1978-to date); Member of the “Cultural Exchange Association” between Lebanon and Italy.

Arab Cultural Press:
Contributed to “Al Makshouf”
Editor of “Al-Hikmat” review (1960)
Cultural Editor in chief of ”Al-Jaridah” (1967-85)
Published several articles in “Al Adib”, “Majalla”, “An Nahar”, “Al-Hadith”, “Al-Ahram”, “Al-Amal”.

Political Press:
Reporter for ”Al Hoda”, New York magazine (1949-51).

French Press:
Contributed to the cultural page of L’Orient (1955-1972).
Founder of “La vie telle quelle”
Contributed to “La Revue du Liban” and “Action”;
Reporter for “Preuve” Paris
Wrote for “L’ Orient” Paris and “Les nouvelles litteraires”
Responsible of the literary page in “As-Safa” and wrote in “Le Reveil”.

Stations and Televisions:
Broadcasted in “Radio Liban” and “Near-East Broadcasting” (1950-74)
Had a Cultural program at Tele Liban (1982) “Kalimat wa Alwan”.
Dr Jamil Jabre on ANB on Tuesday August 21st 2007

Awards:
Knight, Arts and Letters – France (1964).
Officer of Merit Order of the Italian Republic (1965).
Honorary member of Sunland Academy (USA).
Award for “After the storm” and “May fi hayatiha al modtariba” (1952).
Awarded from the Lebanese cultural committee for his book “Al Adab Al loubnani abr al karat wal oussour”.
Awarded from “Paris Broadcasting” (1962).
Represented Lebanon with Fouad Ephrem Boustany, Michel Asmar, Ahmad Makki at the “Conference of Orient Studies” Italy (1964).
Participated in several International PEN Club conferences lastly in 1995 in Greece.
Accepted the invitation of the Cultural British Council in London University and Cambridge for Lectures (in french).
Rotary Club District Metn named Jabre, Man of the year and awarded him the prestigious international Paul Harris Fellowship (2007).
A ceremony on the honour of Dr Jamil Jabre on 29th May 2008 at the Press Syndicate.

Publications:
Author of a number of Books: “Amine Rihani”, “May fi hayatiha al mouttaribah”, “Gebrane fi siratihi”, “Fawzi Maalouf”, “Elias Abou Chabkeh Chaer El hobb”

Researches & Critics:
“Al Jahiz”, “Al Jahiz wa moujtamaa aasrihi”, “Nakd al-bayan wal tabayeen”, “Tagore, Great Indian poet”, “Modern American Literature”, “Loubnan fi rawaeh aklamihi”, “Lebanese Literature through the continents and ages”, “Amine Rihani”, “May Ziadeh” and “May’s Memoires”, “Gebran (Thesis)”, “Khalil Hawi”, “Elia Abou Madi”, “Al Manfaloutifi nazarat wa ibarat”, “Al manfalouti fi riwayatihi al Maarifah”, “Oudaba Fransa Al yaoum”,”Woujoudiyyat Sartre”, “Al Jahiz fi nawadirihi”.

Novel:
“After the storm”, “Worry”, “Fever”,

Research:
“Loubnan kama yarah al arab”, “Al Arab wal asr”, “Hikayat Al Abjadyyah”, “Al Tourath as shaabi al loubnani”, “Tourathouna al-hadari”, “Tourathouna hayawiyyatouna”,

General literature:
Byblos, Jbeil fi at tarikh, “Taraef Al oudabaa’”

Manuscripts:
“Nemrod’s dream (play)”, “Ashikat Al zaman”, (collected poems), “Youssef Ghoussoub kama houwa”, “ Majmouatan kassassiyatan”

French publications:
“La pensée sociale dans l’oeuvre de Jahiz, critique de la « Demonstration » de Jahiz
“L’éclair et la foudre” Roman
« De la litterature libanaise contemporaine »

Most important books translated into arabic:
« Tayaran Al layl, Vol de nuit », “Al woujoudiyyeh falsafeh insanyyeh, Gustave Flaubert”, “Teillard de Chardin fi hakikatihi”, “Tahiyeh ilal hozn, Francoise Sagan”, “Al Kouttab al faransioun al moassiroun”, “Baudelaire fi hakikatihi”, “Azahir helm, May Ziadeh”, “Al Jabal al molham,Charles Corm”, “Jean Cocteau fi hakikatihi”.

Most important lectures in arabic and french:
“Saout al oudaba’ fi annadoua al loubnanyyah” (one year), “Salah Labaki fi shihrihi” (7 years), “Dante wal hobb” at Italian cultural institute, “May Ziadeh (author in Egypt)”, “Litterature libanaise contemporaine in French at Cambridge, “Le Liban et L’Orientalisme” , “Al Taatof al thakafi bayna souisra wa loubnan at Beaurivage Hotel, Lausanne, Swizerland.

Philatelist: President of the club of stamps amateurs, owns one of the biggest stamp collections in the Middle-East.

Extracts of one of his book - Extraits du Livre "L'éclair et la foudre"

L’éclair et la foudre, roman réaliste basé sur des expériences vécues durant la Guerre des deux ans (1975-1976) qui a nettement marqué le Liban. Il met en relief la volonté indomptable du Libanais de se maintenir sur son propre sol contre vents et marées de plus en plus hostiles. Se maintenir en relevant à chaque fois le défi du destin.

« Aux alentours des zones chaudes, ceux qui sont incapables de quitter leurs maisons se terrent dans des sols ténébreux. Coupés du monde, privés d’eau, d’électricité, de vivres, ils attendent une accalmie pour respirer, revoir le jour et enterrer les martyrs. Des morts en sursis. Mais leur foi l’ emporte sur le désespoir . »

eclair[1]

جميل جبر

من مواليد بيت شباب

نال الشهادات التالية:
- اجازة في الأدب العربي سنة 1948 واجازة في التاريخ سنة 1949 من معهد الأداب الشرقية في جامعة القديس يوسف.
- اجازة في العلوم السياسية والاقتصادية من معهد الحقوق سنة 1950.
- دكتوراه في الآداب من جامعة ليون

نشاطه الثقافي:
- ساهم في تأسيس جمعية أهل القلم سنة 1951
- أسس مع الدكتور قسطنطين زريق "جمعية أصدقاء الكتاب" سنة 1959
- ساهم في تأسيس "جمعية العلوم السياسية" و "مجلس المتن الشمالي للثقافة" و "مجلس رعاية الندوة اللبنانية" و "جمعية التبادل الثقافي بين لبنان وايطاليا"
- تولى رئاسة "نادي القلم الدولي" في بيروت من سنة 1985 ولا يزال.

في الصحافة:
- ساهم في تأسيس مجلة ثقافية بالفرنسية
- تولى ادارة ورئاسة تحرير مجلة "الحكمة" بين1959 و1967
- أصدر مجلة "حوار" سنة 1960
- تولى الصفحة الأدبية في جريدة "الجريدة" وقسم الأدب العربي في جريدة "الأوريان"
- كتب افتتاحيات مجلة "الديار" بين 1976 و 1979
- حاضر في جامعات محلية وعالمية: ألأونسكو، فرنسا، انكلترا، الصين

مؤلفاته:
- له بالعربية 58 كتابا ً
- عرب من روائع الأدب الفرنسي 12 كتابا ً
- ترجم من كتبه الى الفرنسية والبرتغالية والانكليزية والألمانية والاسبانية

أوسمة وجوائز:
- وسام الآداب والفنون تافرنسية سنة 1964
- وسام الاستحقاق الايطالي برتبة ضابط سنة 1965
- انتخب عضوا ً فخريا ً في أكاديمية سنلند
- نال جائزتي جمعية أهل القلم عن رواية "بعد العاصفة" و "مي في حياتها المضطربة".
- نال درع الحركة الثقافية في أنطلياس
- نال جائزة الملتقى الثقافي

وضعت نبذة مفصلة عن أدبه في موسوعة "لاروس" منذ سنة 1966 ثم في قاموس "روبير" الفرنسي.

من مؤلفاته في العربية

في الرواية:
حمى، بعد العاصفة، البرق والعاصفة

في السيرة:

أمين الريحاني الرجل، مي في حياتها المضطربة، جبران في حياته العاصفة، يوسف غصوب في سيرته وشعره، خليل حاوي، ايليا أبو ماضي

في الدراسة:

الجاحظ ومجتمع عصه، الجاحظ الأديب، طاغور شاعر الهند، الياس أبو شبكة شاعر الحب، شارل القرم شاعر الجبل الماهم، المنفلوطي في آثاره، لبنان في روائع أقلامه، جبران في أدبه وفنه وفلسفته، الريحاني الكاتب والانسان، الأدب الأميركي المعاصر، لبنان كا رآه العرب، الفلسفة الوجودية، مي زيادة الأديبة، أعلام الأدب اللبناني المعاصر(15جزء)

في البحث:

حكاية الأبجدية، تراثنا الشعبي، تراثنا الحضاري، العرب والعصر، مي وجبران حكاية حب أغرب من الخيال، يوسف السودا رمز العنفوان الوطني.

jubran

أدب الرسائل عند جبران

قلما ترك أديب رسائل بقدر ما ترك جبران. فهو في العزلة التي فرضها على نفسه في أكثر الأوقات لينصرف الى العمل، كان يؤثر المراسلة على آية وسيلة أخرى للاتصال بالغير عندما تستقوي عليه الوحشة. وهذا الجزء من مراسلاته هو ما يبقى كأثر أدبي. وقد أشار اليه بقوله ذات يوم لماري هاسكل: "سيان عندي أن أكتب لك رسالة أو قصيدة"، مع أنه لم يخطر له، وهو يكتبها، أنها قد تنشر. كانت بالنسبة اليه نفثات من صميمه، فيها صرخة قلب، ونشوة فأل، وخطفة تأمل. وفيها شطحات من تخيلاته وانطباعاته جاءت خميرة لنتاجه الأدبي والفكري والفني. فكم من مقال أو رسم، أو حتى كتاب، جاء توسعا ً في خاطرة أو خواطر وردت تحت قلمه في رسالة الى صديقة أو صديق.

الا أن رسائل جبران مختلفة المواضيع والأهمية. منها ما كتبها مجاملة بشكل روتيني بالرغم عنه حرصا ً على أصول اللياقة والتهذيب، ومنها لعرض مسألة أو طلب خدمة تسهيل عمل، ومنها ما دفع اليه دفعا ً على سبيل اعتراف أو الحوار من بعيد، وهذه هي موضوع بحثنا رسائل جبران اذن قسمان: قسم عادي لا يتعدى نطاق الوسيلة العملية، وقسم فني هو غاية بحد ذاته وأثر أبدي. وقد وضع هذه الرسائل تارة بالانكليزية وتارة بالعربية، حسب مقتضى الحال.

قال جبران في احدى رسائله الى مي والى ماري هاسكل، تقريبا ً بالمعنى ذاته: "الحقيقة أن الشهرة قد أتتني قبل أن أتوقعها. كنت أتلقى ست رسائل في اليوم، فصرت أتلقى ستا" وثلاثين. وانني أجيب عليها كلها."

jbeil

رغم أن جبيل (بيبلوس)، مدينة ومنطقة، لعبت دورا ً تاريخيا ً بارزا ً لا يقل شأنا ً عن أي مهد حضاري آخر في العالم، فانه لم تكتب عنها بعد، لا بالعربية ولا بأي لغة أخرى، دراسة علمية، موضوعية، شاملة، تتناولها من نشأتها، قبل سبعة آلاف سنة، وترافق تطورها عبر العصور حتى اليوم.

لا شك أن بحوثا ً شتى ظهرت، في لغات عدة، ولا سيما في الفرنسية، رجعنا الى أهمها، تناولت آثار جبيل في وقائعها التاريخية وما قبل التاريخ، أو تناولت بعض خصائص هذه المدينة مثل مهرجانات أدونيس وعشتروت وأساطيرهما ومختلف العبادات الجبيلية، أو علاقة جبيل بمصر الفراعنة، أو كمهد الأبجدية، لكن البحث المتسلسل المتكامل ظل يفتقد.

في هذه الدراسة المفصلة المسندة الى أصدق الوثائق التاريخية والبحوث في مختلف اللغات، حاولنا قدر المستطاع أن نسد الفراغ.

لقد مرت جبيل كسائر المدن العريقة بمدنيتها، ولا سيما المدن الفينيقية الأخرى، بمراحل شتى ازدهرت في بعضها واعتراها الانحطاط أو غابت عن مسرح الأحداث في بعضها الآخر.

لذا توقفنا ههنا، بنوع خاص، عند المحطات المهمة التي ساهمت خلالها جبيل مساهمة فاعلة في تطور الحضارة.

وكان من الطبيعي أن نلقي نظرة، ولو سريعة، على القرى المجاورة لجبيل والتي شكلت امتدادا ً طبيعيا ً لها وأن نضع جدولا ً بأسماء قرى بلاد جبيل والملوك الذين تعاقبوا على حكمها في العهد الفينيقي.

وكان لا بد لنا أن نتوقف قليلا ً عند اطار جبيل التاريخي الجغرافي وعند أهم الحضارات التي تفاعلت معها.

ليس عملنا هذا الا فعل ايمان بلبنان، موطن الانسان، وعربون وفاء متواضع لبيبلوس، أم الأبجدية، أهم ابداع حضاري في تاريخ البشرية.

بيت شباب في مطلع سنة 2001 - جميل جبر

jamil-jabre-2018-usek
Homage to Dr. Jamil Jabre 2018 - Kaslik USEK Jounieh

Contact:
Beit Chabab, Lebanon
North Metn, Lebanon
Zalka: Highway, Audi Bldg 4th floor